اقتصاد

العراق يحتفظ بـ 142 ترليون برميل.. الأنبار وثلاث محافظات مرشّحة لتصدير النفط

بغداد اليوم –  بغداد 

ينتج العراق في الوقت الحالي أكثر من 4.5 ملايين برميل من النفط يوميا وتمثل واردات القطاع أكثر من 94% من الناتج المحلي للبلاد، في الوقت الذي يعد فيه العراق ثاني أكبر دولة في حرق الغاز الطبيعي في العالم بعد روسيا، وبخسائر تقدرها الحكومة بنحو 6 مليارات دولار سنويا.

ويأتي تزايد انتاج النفط العراقي بعد عدة جولات تراخيص كانت أخرها جولة التراخيص الخامسة التي اعتبرها الكثير من الخبراء بأنها أفضل من الجولات السابقة، حيث أوضحوا أن استثمار الحقول المشتركة أفضل من إهمالها، لا سيما أن دول الجوار كانت قد بدأت فعليا باستثمار هذه الحقول، وأن العراق تكبد خسائر اقتصادية كبيرة نتيجة إهمالها في السنوات الأخيرة.

ويقول الباحث في شأن الطاقة والإقتصاد، بلال الخليفة، إن جولات التراخيص النفطية التي جرت في العراق هي خمسة لغاية الآن ومستمرة في أعمالها، مبيناً إن الجولة الاولى كانت للحقول المنتجة والثانية كانت للحقول المكتشفة غير المستغلة فيما كانت الثالثة للإستكشافية والغازية كانت الرابعة وجاءت الخامسة للحقول الحدودية الغازية.

كربلاء والنجف 

ويرى الخليفة في حديث لـ”بغداد اليوم”، إن” العمليات الإستكشافية النفطية لم تكتشف جميع حقول وآبار النفط في محافظات العراق لغاية الآن، وما زالت هناك أعمال بهذا الجانب، لافتاً إلى أن محافظات الفرات الأوسط والمنطقة الغربية وصحرائها ما زالت لم تجرى فيها فحوصات زلزالية، ومن الممكن إن تلتحق بعضها بالمحافظات النفطية، ومن المرجح إكتشاف آبار جديدة في الأنبار والديوانية وصحراء غربي كربلاء والنجف.

وفي الثلاثين من حزيران لعام 2009 أعلن العراق عن الشركات الفائزة في اكبر مناقصة للاستثمار الأجنبي في قطاع الطاقة في مبادرة تجري للمرة الأولى في العراق منذ أربعة عقود بعدما تم تأميم النفط عام 1972.

ويؤكد الخليفة، إن” هناك إحتياطيًا نفطيًا مؤكدًا وغير مؤكد في العراق، وهناك ارتفاع بحجم الإحتياطي المؤكد نتيجة الإستكشافات الجديدة التي جرت خلال الأعوام الأخيرة، مشيرا إلى أن إحتياطي العراق المؤكد كان (128) تريليون برميل عام 2009، ووصل الآن إلى نحو (142) تريليون برميل، وإن بعض الدراسات تتوقع أن يصل الإحتياطي غير المؤكد للبلاد إلى (250) تريليون برميل، وهذا يعطينا مؤشر على وجود حقول جديدة ممكن إكتشافها لكن هي غير مؤكدة.

عائدات كبيرة

وتكمن أهمية جولة التراخيص الخامسة في أنها ستستثمر في الحقول الحدودية مع دول الجوار، إذ سيتم تحويلها لحقول منتجة تضيف كميات كبيرة من النفط الخام والغاز للإنتاج المحلي، وذلك بحسب المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد.

وعن سبب تأخر التوقيع على هذه العقود، أوضح جهاد، أن التأخر الذي امتد 5 سنوات كان بسبب تدخلات سياسية، وأوضح أن الحقول الداخلة ضمن هذه الجولة تضم 6 حقول في محافظات ديالى (شرقا) وميسان والبصرة (جنوبا).

أما عن معدلات الإنتاج من هذه الحقول، فإنها ستصل إلى 250 ألف برميل نفط يوميا، فضلا عن إنتاج ما بين 800 ألف ومليون قدم مكعب قياسي من الغاز في اليوم الواحد، مع إمكانية مضاعفة هذا الإنتاج خلال تقدم عمليات التطوير التي ستتكفل بها الشركات، مما يسهم في توفير جزء من الحاجة المحلية للغاز لإنتاج الطاقة الكهربائية، فضلا عن اشتراط العقود تشغيل اليد العاملة العراقية بما نسبته 90%.

 

المصدر: بغداد اليوم + الجزيرة

 

 

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

أمريكا تقدم قرضا بقيمة بـ50 مليون دولار وتبرم مذكرات تفاهم جديدة لمعالجة الغاز بالعراق

قررت الولايات المتحدة الأمريكية تقديم قرض مالي بقيمة 50 مليون دولار لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في العراق، إضافة إلى توقيع مذكرات تفاهم جديدة لمعالجة الغاز وتحويله إلى كهرباء، بوجود وفد رفيع المستوى من العراق والولايات…

البنك الدولي: ميناء الفاو سيضيع العراق على طريق التجارة العالمية- عاجل

توقع البنك الدولي، اليوم السبت، دخول العراق الى طريق التجارة العالمية بمجرد تشغيل ميناء الفاو الكبير. وقال مدير قطاع النقل بالبنك الدولي إبراهيم دجاني ان تشغيل الميناء سيضع العراق على طريق التجارة العالمية بين الشرق واوروبا…

انخفاض مستمر بأسعار الدولار في بغداد وارتفاعها بأربيل مع الإغلاق

انخفضت أسعار الدولار الأمريكي مقابل الدينار العراقي في بغداد يوم الاثنين، وسجلت ارتفاعاً طفيفاً في أربيل عاصمة إقليم كوردستان، مع إغلاق البورصة. وقد سجلت أسعار الدولار انخفاضاً عند إغلاق بورصتيّ الكفاح والحارثية الرئيسيتين في…

صعود أسعار النفط وسط إشارات خفض الفائدة الأمريكية

ارتفعت أسعار النفط العالمية في التعاملات المبكرة، اليوم الخميس، بدعم من إشارات من مجلس الاحتياطي الفيدرالي حول بداية محتملة لخفض أسعار الفائدة، بالإضافة إلى كشف الصين عن إجراءات دعم جديدة لسوق العقارات المتعثرة. وقد ارتفعت…

كما كان متوقعاً.. الفيدرالي الأميركي يبقي الفائدة للمرة الثالثة

أبقى بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي على أسعار الفائدة دون تغيير للمرة الثالثة على التوالي، حيث تظل عند مستوى يتراوح بين 5.25 و5.5 بالمئة. وفي توقعات اقتصادية جديدة، أشار الفيدرالي إلى أن التشديد التاريخي للسياسة النقدية…

عرض المزيد من المقالات تحميل...لا يوجد المزيد من المقالات.