اقتصاد

خبير قانوني:على العراق التحرك دوليا في إلغاء إتفاقية قناة خور عبدالله

 بغداد/ شبكة أخبار العراق- أوضح الخبير القانوني علي جابر التميمي، الخميس، قرار المحكمة الاتحادية بشأن خور عبد الله وترسيم الحدود البحرية مع الجانب الكويتي.وقال التميمي في حديث صحفي، ان “قرار المحكمة الاتحادية ١٠٥ لسنة ٢٠٢٣ الذي ألغى القانون ٤٢ لسنة ٢٠١٣ الخاص بالمصادقة على اتفاقية خور عبدالله، لايعني الغاء الاتفاقية بل هو تعليق المصادقة عليها من قبل البرلمان بنسبة أغلبية الثلثين وفق المادة ٦١ رابعا من الدستور، اي ان هذا القرار أعاد الأمور إلى المربع الأول بعد ابرام الاتفاقية ٢٠١٢، وبالتالي تعتبر موقع عليها بالاحرف الأولى ومتوقف التصديق والنفاذ على تصويت البرلمان”.وأضاف ان “نص الاتفاقية في المادة ١٤ منها قد اوجبت احالة اي خلاف حول تطبيق الاتفاقية أو تفسيرها اوعدم التوصل الى حل فأنه يتم احالة الموضوع الى محكمة البحار ١٩٨٢، اما الغاء الاتفاقية أو التعديل عليها فقد نصت عليه المادة ١٦ من هذه الاتفاقية واوجبت اشعار الطرف الآخر لمدة ٦ أشهر بذلك ونفس الامر في التعديل وبشرط موافقة الطرف الآخر على ذلك”.وبين ان “الاتفاقية الان اعيدت الى الوراء باثر رجعي والمحكمة الاتحادية تمثل الشعب فهي محكمة دستورية واجبة الاتباع وفق المادة ٩٤ من الدستور، ولافائدة من تدخل أميركا ومجلس التعاون الخليجي لان الحاكم في الأمر هو المادة ١٤ من هذه الاتفاقية والتي لها التقدم على كل ماسواها، ويحتاج العراق الى إبراز ذلك دوليا”، لافتا الى ان “الدفاع المستميت من البعض عن هذه الاتفاقية دلالة مؤكدة على أنها باساس هش وقرارات جائزة من مجلس الامن في حينها”. 

 بغداد/ شبكة أخبار العراق- أوضح الخبير القانوني علي جابر التميمي، الخميس، قرار المحكمة الاتحادية بشأن خور عبد الله وترسيم الحدود البحرية مع الجانب الكويتي.وقال التميمي في حديث صحفي، ان “قرار المحكمة الاتحادية ١٠٥ لسنة ٢٠٢٣ الذي ألغى القانون ٤٢ لسنة ٢٠١٣ الخاص بالمصادقة على اتفاقية خور عبدالله، لايعني الغاء الاتفاقية بل هو تعليق المصادقة عليها من قبل البرلمان بنسبة أغلبية الثلثين وفق المادة ٦١ رابعا من الدستور، اي ان هذا القرار أعاد الأمور إلى المربع الأول بعد ابرام الاتفاقية ٢٠١٢، وبالتالي تعتبر موقع عليها بالاحرف الأولى ومتوقف التصديق والنفاذ على تصويت البرلمان”.وأضاف ان “نص الاتفاقية في المادة ١٤ منها قد اوجبت احالة اي خلاف حول تطبيق الاتفاقية أو تفسيرها اوعدم التوصل الى حل فأنه يتم احالة الموضوع الى محكمة البحار ١٩٨٢، اما الغاء الاتفاقية أو التعديل عليها فقد نصت عليه المادة ١٦ من هذه الاتفاقية واوجبت اشعار الطرف الآخر لمدة ٦ أشهر بذلك ونفس الامر في التعديل وبشرط موافقة الطرف الآخر على ذلك”.وبين ان “الاتفاقية الان اعيدت الى الوراء باثر رجعي والمحكمة الاتحادية تمثل الشعب فهي محكمة دستورية واجبة الاتباع وفق المادة ٩٤ من الدستور، ولافائدة من تدخل أميركا ومجلس التعاون الخليجي لان الحاكم في الأمر هو المادة ١٤ من هذه الاتفاقية والتي لها التقدم على كل ماسواها، ويحتاج العراق الى إبراز ذلك دوليا”، لافتا الى ان “الدفاع المستميت من البعض عن هذه الاتفاقية دلالة مؤكدة على أنها باساس هش وقرارات جائزة من مجلس الامن في حينها”. 

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

انخفاض مستمر بأسعار الدولار في بغداد وارتفاعها بأربيل مع الإغلاق

انخفضت أسعار الدولار الأمريكي مقابل الدينار العراقي في بغداد يوم الاثنين، وسجلت ارتفاعاً طفيفاً في أربيل عاصمة إقليم كوردستان، مع إغلاق البورصة. وقد سجلت أسعار الدولار انخفاضاً عند إغلاق بورصتيّ الكفاح والحارثية الرئيسيتين في…

البنك الدولي: ميناء الفاو سيضيع العراق على طريق التجارة العالمية- عاجل

توقع البنك الدولي، اليوم السبت، دخول العراق الى طريق التجارة العالمية بمجرد تشغيل ميناء الفاو الكبير. وقال مدير قطاع النقل بالبنك الدولي إبراهيم دجاني ان تشغيل الميناء سيضع العراق على طريق التجارة العالمية بين الشرق واوروبا…

الدولار على طاولة حوار السوداني في واشنطن.. العوادي يتحدث عن مستقبل الدينار العراقي

أكد الناطق باسم الحكومة العراقية، العوادي، أن زيارة رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، إلى واشنطن ستركز بشكل كبير على ملف الدولار وعمل المصارف، مشيراً إلى أن وضع الدينار العراقي قد يتحسن في المستقبل. وأوضح العوادي أن…

كما كان متوقعاً.. الفيدرالي الأميركي يبقي الفائدة للمرة الثالثة

أبقى بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي على أسعار الفائدة دون تغيير للمرة الثالثة على التوالي، حيث تظل عند مستوى يتراوح بين 5.25 و5.5 بالمئة. وفي توقعات اقتصادية جديدة، أشار الفيدرالي إلى أن التشديد التاريخي للسياسة النقدية…

صعود أسعار النفط وسط إشارات خفض الفائدة الأمريكية

ارتفعت أسعار النفط العالمية في التعاملات المبكرة، اليوم الخميس، بدعم من إشارات من مجلس الاحتياطي الفيدرالي حول بداية محتملة لخفض أسعار الفائدة، بالإضافة إلى كشف الصين عن إجراءات دعم جديدة لسوق العقارات المتعثرة. وقد ارتفعت…

عرض المزيد من المقالات تحميل...لا يوجد المزيد من المقالات.