سياسة

السوداني يوجه رسائل إلى تركيا وإيران و”السائحة الروسية” ويسمي “خطراً وجودياً” يهدد العراق

كشف رئيس الحكومة محمد شياع السوداني، يوم الخميس، أن وزارتي الخارجية العراقية والأمريكية تعملان على ترتيب موعد الزيارة المرتقبة للولايات المتحدة الأمريكية، تلبيةً لدعوة الرئيس جو بايدن.

وقال السوداني الذي يتواجد في نيويورك، خلال لقاء مع شبكة سي أن أن الأمريكية، أرسل مكتبه الإعلامي مضامينها: “يجب مناقشة وتفعيل اتفاقية الإطار الستراتيجي التي تتضمن ملفات اقتصادية وتعليمية وثقافية وأمنية، وتوجد رغبة جادة بتطوير العلاقة الثنائية في المجالات الأخرى. العراق بلد مؤثر في سوق الطاقة وهناك فرص كثيرة لعمل الشركات الأمريكية في مختلف القطاعات. العراق لا يحتاج اليوم إلى قوات قتالية، سواء من الولايات المتحدة أو من باقي دول التحالف الدولي. القوات الأمنية العراقية وصلت إلى مرحلة متقدمة من الجاهزية والإمكانية.

وأضاف أن “داعش لم تعد سوى مجاميع مطاردَة في الصحراء أو الكهوف، ولا تشكل تهديداً للعراق. وأن الواقع الجديد يقوم على أساس التعاون في مجالات محددة مع التحالف الدولي”.

كما كشف عن تسلم “مسودة لمذكرة تفاهم من وزارة الدفاع الأمريكية، هي الآن قيد الدراسة من قبل وزارة الدفاع العراقية، تتعلق بشكل العلاقة بين العراق والتحالف الدولي. ما يهمنا هو استمرار الاستقرار الأمني في العراق، وهو يحصل لأول مرة بفضل الحكومة والقوى السياسية التي شكلتها”.

وقال السوداني، “نرفض أي اعتداء على الحدود العراقية، من الجانب التركي أو الإيراني، والسيادة العراقية غير خاضعة لأي مجاملة. ملتزمون بعدم السماح لأي مجاميع مسلحة باستغلال وجودها على الأرض العراقية للاعتداء على دول الجوار. نعمل على تشكيل لجان أمنية مع تركيا وإيران، وتحديد نقاط والتزامات مهمة جرى تنفيذها، وهو ما سيعزز الاستقرار على الحدود.

وتابع: “نجري حالياً مباحثات مع الأتراك، وأكدنا موقفنا الرسمي برفض الاعتداءات ومعالجة أي ملاحظات أمنية، من خلال اللجان المشتركة والحوار. إيران دولة جارة وهناك مشتركات كثيرة بيننا، وهي دولة داعمة للعملية السياسية بالعراق، وفي مكافحة الإرهاب والحرب ضد داعش. علاقاتنا مع الدول كافة تخضع لمعيار المصالح المشتركة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية. يهمنا تقارب وجهات النظر بين إيران وأشقائنا العرب، بالشكل الذي يسهم في تعزيز استقرار المنطقة، ونعمل على هذا الأمر وجهودنا مستمرة مع السعودية.

وقال “نمتلك قرارنا الوطني الذي يستند إلى المصلحة الوطنية، ولا نخضع لرغبات الآخرين، ونتحدث بصراحة مع الجميع في حال المساس بسيادة العراق. حكومتنا أسّست، خلال أقل من عام، للاستقلال الكامل في الطاقة، من خلال مشاريع توتال والجولة الخامسة ومشاريع الجهد الوطني. كما سنعتمد خلال سنتين على الغاز العراقي لتشغيل محطات الكهرباء. ونمتلك احتياطيات كبيرة من الغاز الطبيعي والمصاحب، وخطتنا الاقتصادية تصبّ في جعل العراق بلداً فاعلاً في سوق الطاقة العالمي. ونعمل على تنويع مصادر اقتصادنا، واستثمار الغاز، والإيرادات المالية؛ لتفعيل القطاعات الزراعية والصناعية والتجارية. 

وقال ايضا: “لدينا إمكانية لزيادة إنتاج النفط، لكنّ هذا يخضع لسياسة مدروسة داخل العراق، ومع الاشقاء والأصدقاء في منظمة أوبك. ونعمل على تغيير الصورة النمطية في استغلال الثروة بالعراق، والذهاب إلى الاستثمار الأمثل للنفط وعائداته في تطوير القطاعات المهمة.

ولفت إلى أن “التعاون مع الدول المتقدمة ومع الولايات المتحدة كشريك استراتيجي للعراق سوف يسهم في إنجاح هذا التحول الاقتصادي. شعبنا ينتظر تحقيق الإصلاح المنشود، في اقتصاد سارت عليه الدولة العراقية طيلة عقود طويلة. الفساد تحدٍّ حقيقي يواجه الدولة العراقية، ونعمل على استهدافه وفق إجراءات قانونية. نحتاج إلى دعم الأصدقاء في محاربة الفساد واسترداد الأموال والمطلوبين الذين يستغلون جنسياتهم الثانية، وعلى المجتمع الدولي دعم العراق في هذا المسعى.

كما لفت الى أن التغيرات المناخية تمثل تهديداً وجودياً للعراق، واعتمدنا استراتيجية وطنية لمكافحة التلوّث، تمتدّ لعام 2035. شخّصنا أهمية معالجة المؤثرات، بدءاً من استثمار الغاز الذي يحرق، وصولاً إلى الطاقة المتجددة. ونحتاج إلى دعم المجتمع الدولي في مكافحة آثار التغيرات المناخية، ولم نجد أيّ أثر لعمل المؤسسات الدولية المعنية بهذه المسؤولية. كما أن شح المياه تؤثر بشكل كبير في الأهوار، وانخفاض منسوب المياه في نهرين كبيرين مثل دجلة والفرات. وسندعو، من خلال منبر الأمم المتحدة، إلى تشكيل تكتل دولي لدول المنطقة، العراق وإيران ودول مجلس التعاون الخليجي، لمواجهة آثار التغيرات المناخية.

وفي شأن آخر، قال السوداني: “أجهزتنا الأمنية معنية بضمان الأمن لكل الوافدين إلى العراق، والسيدة التي دخلت العراق بجواز سفر روسي اختفت قبل شهور، ونتابع عملية الاختفاء، ونحن جادون في كشف مصيرها، ولن نتساهل مع هذا الأمر.العراق يحتضن الوفود السياحية والشركات الأجنبية، ومسألة الأمن تشكل أولوية ولا يمكن التساهل بشأنها.

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

البعثات الدبلوماسية تدعم قرار رئيس إقليم كوردستان بتحديد موعد الانتخابات

رحبت البعثات الدبلوماسية في أربيل وبغداد بقرار رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني بتحديد موعد لانتخابات برلمان الإقليم. وأعرب المبعوثون الدبلوماسيون عن دعمهم لإجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة، داعين القوى السياسية في…

غير مبرر ويمثل انتهاكًا.. نائب يكشف أسباب إجماع “القوى الشيعية” على إدانة قصف أربيل

أعلن القيادي في تحالف الفتح عدي عبد الهادي عن إجماع القوى الشيعية في العراق على إدانة القصف الإيراني الأخير، وأكد أن العراق بلد ذو سيادة وأن القوى الشيعية جزء من منظومته السياسية. وأشار إلى أن القوى الشيعية تدرك المخاطر التي…

وزير الصدر يرد على “اتهام” التيار باستهداف السفارة الامريكية: حرب انتخابية فاسدة

أدان وزير الصدر محمد صالح العراقي "اتهام" التيار الصدري باستهداف السفارة الأمريكية في بغداد، واصفاً هذه الاتهامات بـ "حرب انتخابية فاسدة". وأكد أن حماية السفارات من ضمن واجبات الحكومة، وعلى الرغم من أن…

الكشف عن أسباب غياب ملف النفط عن محادثات الرئيس التركي في بغداد – عاجل

كشف الخبير الاقتصادي نبيل المرسومي عن اسباب غياب ملف النفط عن محادثات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في بغداد، حيث أشار إلى أن كردستان تنتج 295 ألف برميل نفط يومياً، وهناك تهريب يصل إلى حوالي 220 ألف برميل يومياً بأسعار مخفضة…

الحزب الإسلامي يعارض عطلة “عيد الغدير” ويحذر من “دوامة الفعل ورد الفعل”

أعرب الحزب الإسلامي العراقي، الذي يعتبر واحداً من الأطراف السياسية السنية، عن رفضه لمقترح إعلان الاحتفال بعيد الغدير كعطلة رسمية في العراق. وقد جاء هذا البيان كرد فعل على مقترح قدمه نائب في مجلس النواب العراقي بدعم من زعيم…

عرض المزيد من المقالات تحميل...لا يوجد المزيد من المقالات.