أمن

قرابة مليوني عنصر.. هل يجب على العراق “هيكلة” أجهزته الأمنية لصناعة “نخبة استخبارية”؟ – عاجل

بغداد اليوم – بغداد 

لاتزال عناصر الاجهزة الامنية في العراق بزيادة مستمرة وانفاق متضخم سنويًا، بالرغم من اختلاف نوعية وطبيعة التحديات الامنية، وسط تأكيدات مختصين على ضرورة تحديث الاليات الامنية مع اختلاف نوع التحديات وانتهاء مرحلة المعارك المفتوحة.

واعتبرت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، اليوم الثلاثاء (26 ايلول 2023)، ان معركة العراق الحالية، هي معركة استخبارات ومعلومات، فيما اشارت الى عدم الحاجة لاستحداث اجهزة خاصة في تبادل المعلومات بل تطوير الجهد الاستخباري للاجهزة الحالية.

وقال عضو اللجنة مهدي تقي، لـ”بغداد اليوم”، ان “العراق ليس بحاجة الى استحداث أي أجهزة أمنية خاصة في تبادل المعلومات ومتابعة مصادر تمويل الإرهابي، فهو لديه أجهزة استخباراتية ومخابراتية تعمل بجهد كبير وحققت نجاحات كبيرة، على مستوى المعلومات او المتابعة الداخلية وحتى الخارجية”.

وبين تقي ان “العراق بحاجة الى انه يكثف تطوير الجهد الاستخباراتي والمعلوماتي، وهناك اهتمام حكومي حالياً بهذا الجانب خصوصاً ان المعركة الحالية مع تنظيم داعش الإرهابي هي معركة استخبارات والمعلومات، والعراق يحقق انتصارات كبيرة بهذا الجانب منذ فترة طويلة، وتم كشف عن الكشف قيادات داعش وكذلك مصادر التمويل على المستوى الداخلي والخارجي”.

ويرى مختصون ان العراق بحاجة الى اعادة هيكلة قواته الامنية وتقليل اعدادهم البالغة اكثر من 1.7 مليون عنصر، والتركيز على التمكين الاستخباري وصناعة اجهزة امنية محترفة باستخدام العناصر والاجهزة الامنية الحالية وترشيقها وجعلها اكثر نخبوية.

من جانبه، يرى الخبير العسكري والأمني، أعياد الطوفان، في حديث لـ”بغداد اليوم”، ان “العراق ليس بحاجة الى استحداث أجهزة أمنية جديدة لا على المستوى الأمني او العسكري او الاستخباراتي، لكنه يحتاج الى إدارة صحيحة ومنظمة لهذه المؤسسات الموجودة، التي هي كافية”.

وبين انه “فيما يتعلق بالجانب الاستخباراتي، فيجب تسلم هذا المناصب والمهام من قبل الضباط الحقيقيين، ويتم اختيارهم من خلال التجربة والخبرة، ويجب ان تكون معايير مهنية في هذا الاختيار”.

وحذر من “تشتت القرار الأمني وتأثيره على عمل المؤسسات العسكرية والأمنية”.

يشار الى ان ثلاثة من الأجهزة الأمنية ترتبط بالقائد العام للقوات المسلحة مباشرة هي جهاز مكافحة الارهاب والحشد الشعبي وجهاز المخابرات الوطني، بالاضافة الى وجود وزارة الداخلية، ووزارة الدفاع، ووكالات الاستخبارات في الوزارتين.

يذكر ان خبراء أمنيين يدعون الى ضرورة “تجديد الدماء” في الأجهزة الأمنية والمؤسسة العسكرية والقضاء على الترهل في الرتب العليا بدل استحداث المناصب.

المصدر: بغداد اليوم

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

القبض على أستاذ جامعي ورجل قانون بتهمة تهريب الآثار في النجف

تم القبض على أستاذ جامعي وممثل قانوني في محافظة النجف بتهمة تهريب الآثار، بعد أن وردت معلومات استخبارية تفيد بتورطهما في بيع قطع أثرية في مفرق غماس. تم تشكيل فريق عمل مختص للتحقيق في القضية وضبط المتهمين بناءً على تصريح قاضي…

استشهاد منتسب واصابة آخر باشتباكات مسلحة مع تاجر مخدرات في البصرة

أعلن مصدر أمني في محافظة البصرة عن وقوع اشتباكات مسلحة جنوب المحافظة، أسفرت عن استشهاد أحد منتسبي القوات الأمنية وإصابة آخر أثناء محاولتهم القبض على تاجر مخدرات. وقد تم نقل الجريح إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم، في حين…

القبض على مسافر في مطار النجف بحوزته “تجهيزات عسكرية وقطع سلاح”

قامت فرق الشرطة في مركز شرطة كمرك مطار النجف الدولي بضبط مسافر في المطار وبحوزته تجهيزات عسكرية وقطع سلاح. وفقًا للمصدر الأمني، تم نقل المسافر إلى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه. وقد تمكنت الشرطة من تنفيذ عملية…

قضية “زنا محارم” تدفع “الخال” لقتل ابن اخته جنوبي العراق

تم الإبلاغ عن حادث قتل في محافظة البصرة يوم الخميس، حيث تم قتل رجل في الأربعينات من عمره بالرصاص داخل منزل في قضاء الزبير شمالي المحافظة. حسب المصدر الأمني، فإن الجاني هو خال الضحية وقام بارتكاب الجريمة بسبب قضية شرف (زنا…

بغداد.. اعتقال شخص أدعى أنه “الإمام المهدي”

تم نقل الشخص الذي ادعى أنه الإمام المهدي إلى مركز الاحتجاز للتحقيق معه ومعرفة دوافعه وخلفيته. وبعد التحقيقات، تبين أن هذا الشخص ليس بالفعل الإمام المهدي المنتظر في العقيدة الإسلامية، بل هو شخص عادي قام بالترهيب ونشر الشائعات…

عرض المزيد من المقالات تحميل...لا يوجد المزيد من المقالات.